السؤال:

هل يجوز للحاكم أن يَجمع أموال الزكاة ويدْفعها إلى الأعداء نظير الإفراج عن جنود المسلمين من أسرى الحرب؟

الجواب:

كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر بجِبَاية الزكاة يقوم بتوزيعها في مصارفها، وفعل ذلك أبو بكر وعمر من بعده، ثم رُؤي أن يتولى كل إنسان إخراج زكاة أمواله الباطنة وتوزيعها بنفسه على المصارف الثمانية المعروفة، التي منها “سبيل الله”، وسبيل الله وإن كان العلماء السابقون قد قصروه على الجهاد في سبيل الله لنشر الدين وحماية المقدسات ـ فقد رأى العلماء المحدثون سَعَةَ مجاله وتعدُّدَ ميادينه تبعًا لتطور الظروف، ليشمل كل خير تَعمُّ منفعتُه المسلمِين ، والأمثلة على ذلك كثيرة وفداء الأسرى على التفسير القديم والحديث داخل في سبيل الله؛ لأنه مرتبِط بالجِهَاد الذِي يدفع به العدوَّ عن الوطن، فلا مَانع من دَفع حِصة من الزكاة من أجل ذلك.