السؤال:

هل نقل الدم يُبطُل الصّيام؟

الجواب:

هذا السؤال له طرفان، طرف يتَّصِل بالمنقول منه، وطرف يتّصل بالمنقول إليه، أمّا المنقول منه فيُقاس أخذ الدم منه في نهار رمضان على الفَصْد، وهو أخذ الدم من غير الرّأس، وعلى الحِجامة وهي أخذ الدّم من الرأس، وقد سبق أن الجمهور يقولون بعدم بُطلان الصيام بهما، لأن حديث “أفطر الحاجِم والمَحجوم” الذي أخذَ به مَن قال بالإفطار، لم يسلَم من النّقد، إن لم يكن من جِهة السَّند فمِن جهة الدّلالة “نيل الأوطار للشوكاني ج 4 ص 212، 216”.

وأما المنقول فيُعطَى حُكْمُ نَقلِ الدم إليه حكمَ الحُقنة وقد تقدّم الكلام فيها، وإذا كان للعلاج لا للغذاء وأدخل عن طريق الوَريد فأَختار عدم بُطلان الصيام، ومع ذلك أقول إن هذا المريض الذي نُقل إليه الدمُ يحتاج إلى ما يُقويه فله أن يُفطر بتناولِ الأطعمة وعليه القَضاء عند الشّفاء.

واختلاف آراء الفقهاء في مثل هذه الفروع رحمة يمكن الأخذ بأيسرِها عند الحاجة إليه.