السؤال:

ما حكم حمل المصلي علبة السجائر أثناء الصلاة؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

سئل الشيخ العلامة ابن العثيمين (أشاهد بعضاً من الناس يدخلون إلى المسجد لكي يصلوا وهم يحملون معهم السجائر في جيوبهم، هل عليهم إثم في هذا؟) فأجاب فضيلته بقوله :

“ليس عليهم إثم في حملهم لهذه السجائر بالنسبة للصلاة؛ لأن حملها لا يؤثر في الصلاة؛ لأن السجائر ليست نجسة النجاسة الحسية، ولكن عليه إثم يشرب هذه السجائر. فإن شرب الدخان محرم؛ لأنه ثبت من الناحية الطبية أنه مضر وأنه يسبب الإصابة بأمراض مستعصية قد تؤدي إلى الهلاك، قال الله تعالى : (وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ).

وثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه نهى عن أكل البصل والثوم قبل الذهاب إلى المساجد وقال : “إن ذلك يؤذي، وإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم” (1).
وإذا نظرنا إلى التدخين وجدنا أن الدخان فيه ضرر على البدن، وفيه إضاعة للمال، وفيه أذية للناس (2).

والله أعلم.