السؤال:

ما حكم سجود التلاوة و إفطارالمتطوع؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وجزاكم الله خيرا، وبعد:
فالراجح أن سجود التلاوة مستحب غير واجب، وهو مذهب الجمهور، فقد قرأ الفاروق عمر رضي الله عنه آية سجدة في خطبة جمعة فنزل فسجد وسجد الناس، ثم قرأها في الجمعة التالية فلم يسجد وقال : من شاء سجد ومن شاء لم يسجد، فدل على أن الأمر للندب والاستحباب لا للوجوب.

يجوز للمتطوع أن يفطر، وخاصة عند الحاجة ، ويستحب القضاء ولكن لا يجب.
فعن أم هانئ رضي الله عنها: “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم الفتح، فأتي بشراب، فشرب، ثم ناولني، فقلت: إني صائمة. فقال: “إن المتطوع أمير على نفسه، فإن شئت فصومي، وإن شئت فأفطري” رواه أحمد، والدارقطني، والبيهقي.
ورواه الحاكم وقال: صحيح الإسناد. ولفظه: “الصائم المتطوع أمير نفسه إن شاء صام، وإن شاء أفطر”.
وعن أبي جحيفة قال: آخى النبي صلى الله عليه وسلم، بين سلمان، وأبي الدرداء، فزار سلمان أبا الدرداء، فرأى أم الدرداء متبذلة، فقال لها: ما شأنك؟ قالت: أخوك أبو الدرداء ليس له حاجة في الدنيا، فجاء أبو الدرداء، فصنع له طعاماً، فقال: كل فإني صائم، فقال: ما أنا بآكل حتى تأكل، فأكل، فلما كان الليل، ذهب أبو الدرداء يقوم، قال: نم، فنام، ثم ذهب، فقال: نم، فلما كان في آخر الليل قال: قم الآن؛ فصليا، فقال له سلمان: إن لربك عليك حقاً، ولنفسك عليك حقاً، ولأهلك عليك حقاً، فأعط كل ذي حق حقه، فأتي النبي صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “صدق سلمان” رواه البخاري، والترمذي.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم طعاماً، فأتاني هو وأصحابه، فلما وضع الطعام، قال رجل من القوم: إني صائم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “دعاكم أخوكم، وتكلف لكم” ثم قال: “أفطر وصم يوماً مكانه، إن شئت” رواه البيهقي بإسناد حسن، كما قال الحافظ.
وقد ذهب أكثر أهل العلم إلى جواز الفطر، لمن صام متطوعاً، واستحبوا له قضاء ذلك اليوم، استدلالاً بهذه الأحاديث الصحيحة الصريحة.

والله أعلم.