السؤال:

ما حكم النذر غيرمتأكد، وغير متيقن؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما دمت أيتها الأخت الكريمة: غير متأكدة من أنك نذرت هذه القراءة، فالحكم أنه لا نذر عليك، لأن الأصل في الذمة البراءة، حتى يثبت وجوب شيء بدليل متيقن، واليقين أن ذمتك بريئة من النذر من قبل، وأنت تشكين في حدوث النذر، واليقين لا يزول بالشك.
ومع هذا فالقراءة مستحبة، ولها فضلها، فاقرئ ما تيسر لك من القرآن، كما أمر الله تعالى عباده جميعا، فقال : ( فاقرؤوا ما تيسر من القرآن)، ولا يلزمك أن تقرئي قدرا معينا كل يوم.

والله أعلم.