السؤال:

قمت من النوم و صليت الفجر ،ثم نمت، ثم استيقظت علي نداء الزملاء للذهاب للعمل،  فقمت علي استعجال و غسلت وجهي و لبست الملابس و خرجت للعمل ،و حان وقت صلاة الظهر فتوضأت ثم صليت، ثم حان وقت العصر فذهبت أتوضأ فإذا بي أجد أثر مني في ثيابي الداخلية، فهل علي أن أعيد صلاة الفجر.

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : –

 

إذا كنت غير متأكد من أي نومة حدث لك هذا، فلك أن تحملها على النومة الأخيرة التي كانت بعد الفجر فلا يلزمك سوى إعادة صلاة الظهر فقط.

 

جاء في كتاب المغني لا بن قدامة :

 

فإن رأى في ثوبه منيا , وكان مما لا ينام فيه غيره , فعليه الغسل ; لأن عمر وعثمان اغتسلا حين رأياه في ثوبهما ; ولأنه لا يحتمل أن يكون إلا منه , ويعيد الصلاة من أحدث نومة  نامها فيه إلا أن يرى أمارة تدل على أنه قبلها فيعيد من أدنى نومة يحتمل أنه منها .

 

وسئل الشيخ العلامة ابن العثيمين – رحمه الله- عمن وجد منيا في ثيابه بعد أن صلى الفجر ولم يعلم به فما الحكم في ذلك ؟ فأجاب:

 

إذا لم ينم الإنسان بعد صلاة الفجر فإن صلاة الفجر غير صحيحة لوقوعها وهو جنب حيث تيقن أنه قبل الصلاة.

أما إذا كان الإنسان قد نام بعد صلاة الفجر ولا يدري هل هذه البقعة من النوم الذي بعد الصلاة أو من النوم الذي قبل الصلاة فالأصل أنها مما بعد الصلاة، وأن الصلاة صحيحة.

 

وهكذا الحكم أيضا فيما لو وجد الإنسان أثر مني وشك هل هو من الليلة الماضية أو من الليلة التي قبلها، فليجعله من الليلة القريبة وأن يجعله من آخر نومه نامها ، لأن ذلك هو المتيقن وما قبلها مشكوك فيه، والشك في الإحداث لا يوجب الطهارة منها لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرجن من المسجد ). رواه مسلم من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ .

 

والله أعلم.


الوسوم: , , ,