السؤال:

ما الحكم المترتب على ترك المرأة الحامل قضاء صوم رمضان ؟

الجواب:

قضاء رمضان واجب على التراخي بدليل أن عائشة كانت تؤخر قضاء رمضان إلى شعبان ، والتطوع قبل القضاء محل خلاف، فأجازه بعض الفقهاء إذ من الصعب أن تمكث عائشة طوال العام دون أن تصوم يوما واحدا تطوعا، فإذا أتى رمضان الثاني قبل أن يقضي من عليه القضاء فهو آثم إذا كان مفرطا، ولا شيء عليه إذا كان معذورا طوال السنة، وإذا مات المعذور قبل التمكن من القضاء فلا شيء عليه ، ولا يجب على أهله أن يقضوا عنه إجماعا.

 

وقد يحدث أن تترك الحائض والنفساء ومن في حكمهما قضاء ما عليهما سنوات طوالا حتى يتراكم عليهما أيام كثيرة جهلا منهما بوجوب القضاء ، أو تكاسلا وتشاغلا ، أو ضعفا ومرضا .

 

فأما من أخرت القضاء جهلا أو ضعفا أو مرضا  فلا إثم عليها، وأما المسوفة الكسولة فهي آثمة بتأخيرها القضاء، وهل عليها أ ن تطعم  بإزاء القضاء فدية عما اقترفته من التأخير،؟ الصحيح أنه لا يجب، والقول باستحبابه متجه.

 

ويبقى  عليهن جميعا  (  أعني  من أخرت القضاء ضعفا أو جهلا أو تكاسلا ) القضاء، ومن لم تتمكن منهن من القضاء بسبب مرض أو ضعف لا يرجى الشفاء منه فإنها تنتقل إلى الإطعام ، فتطعم عن كل يوم مسكيناً وجبتين مشبعتين من أوسط طعامها.

 

ومعنى ذلك كله أن عليك التوبة وقضاء ما أفطرت، ولا يجب عليك إطعام مع القضاء إلا أن تتطوعي بذلك مع القضاء فيكون  أفضل وأرجى للمغفرة.

 

والله أعلم .

 

حرر هذه الفتوى حامد العطار عضو لجنة تحرير الفتوى بالموقع.

 

 

 


الوسوم: , ,