السؤال:

المرض والصيام؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

المرض الذي يكون الصيام سببا لزيادته، أو سببا في تأخر شفائه، أو سببا في جلب المشقة لصاحبه يرخص في الفطر على أن يقضي المريض ما فاته في أيام أخر، ويكفي أن يغلب على ظن المريض حدوث هذا، على أن غلبة الظن هذه تعرف من طريقين لا ثالث لهما :-

الأول : تجربة الشخص نفسه ، أو تجربة من كان مريضا بنفس مرضه.
الثاني : إخبار الطبيب المسلم الثقة الكفؤ ، وأجاز الشيخ ابن العثيمين الترخص بقول الطبيب غير المسلم إذا كان كفؤا مشهورا بالصدق، وفي هذا سعة  كبيرة للمسلمين في الغرب.

ثم إن المريض الذي يرجى شفاؤه يجوز له أن يفطر في رمضان، ثم ينتظر الشفاء، فإذا شفي فعليه حينئذ القضاء، ولا يجزئه الإطعام طالما أن مرضه مرجو الزوال، فإذا  بان له أثناء انتظاره أن مرضه أصبح مزمنا فعليه حينئذ أن يطعم عن كل يوم  أفطره مسكينا، فإذا مات أثناء الانتظار فليس عليه إثم ، ولا يجب على أهله فدية ولا صيام.

أما المريض مرضا مزمنا – أي المرض الذي قال الأطباء إنه لن يفارق صاحبه- فإنه يفطر ويطعم عن كل يوم يفطره مسكينا وجبتين مشبعتين مما يأكل ، أو يتصدق على الفقراء بقيمة الوجبتين عن كل يوم، فإذا  أفطر وأطعم ثم امتن الله عليه بالشفاء فلا يجب عليه القضاء كما جاء باللجنة الدائمة.

 

والله أعلم .

 

حرر هذه الفتوى حامد العطار عضو لجنة تحرير الفتوى بالموقع.