السؤال:

ما هو صريح الطلاق ؟

وهل يجوز لي أن أمازح زوجتي بلفظة الطلاق ، و إن كنتا لا أقصده ؟

وكيف أراجع زوجتي بعد الطلاق ؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

فقد روى أبو داود والترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة .

فإذا تلفظ العاقل غير المكره بكلمة الطلاق فإنه يقع ، سواء كان ينوي ذلك أو لا ينويه ، وسواء كانت الزوجة حاضرة أو غائبة .

وعليه، فإن قولك لزوجتك أنت طالق يقع به الطلاق سواء قصدت ذلك أو لم تقصده، للحديث الذي ذكرنا، ولما ذهب إليه جماهير أهل العلم .

والطلاق إذا كان رجعيا فإن الزوجة لا تخرج من بيت زوجها بل تمكث في بيت الزوجية ، وتتزين المطلقة رجعيا ما دمت لم تنقضي عدتها كما تتزين المرأة لزوجها ، وتحصل الرجعة بقول الزوج لزوجته راجعتك ، كما تحصل الرجعة بالفعل أيضا كأن يجامع الزوج زوجته أو يقبلها بنية الرجعة.

فإذا أردت أن تراجع زوجتك فقل لها راجعتك أو عاشرها معاشرة الأزواج وبهذا تحصل الرجعة .
والله أعلم.