السؤال:

فضيلة الشيخ، لو أحد يتكلم بالزور، بل أحيانا يحلف بالله لأكل أموال الناس بغير حق، وهضم حقوقهم، فما حكم الزور في الشريعة؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وجزاكم الله خيرا، وبعد:

فالأخ الكريم، فرج الله كربك ونصرك على من ظلمك، واعلم أنه الزور معلوم حرمته لا يشك في ذلك مسلم، وتعظم الحرمة إذا قارن الزور حلف بالله تعالى، وتعظم البلية وتزداد الحرمة أكثر إذا كان في الحلف كذبا بأكل الأموال وهضم الحقوق، كما يحرم حرمان الزوج من زوجته والأب من رؤية أولاده حتى لو طلق أمهم.

ولنا ملحوظة على قولك: (فما حكم الشرع السعودي لدينا؟) فالشرع لا يكون سعوديا ولا مصريا ولا غير ذلك، وإنما الشرع الإسلامي، فانتبه يرحمك الله تعالى. وبطبيعة الحال فيجب عليك أن تدافع عن نفسك أمام القاضي، ولكن عليك أن تفوض أمرك لله وتتوكل عليه، فمن توكل عليه كفاه، ومن يتق الله يجعل له مخرجا، ويرزقه من حيث لا يحتسب، ومن يتوكل على الله فهو حسبه، فقل: حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. وإننا ننصحك بالتوجه بهذه المشكلة إلى إخواننا في صفحة مشاكل وحلول قسم استشارات شبابية، فهم أهل اختصاص في ذلك. جزاكم الله خيرا كثيرا، والسلام عليكم.