السؤال:

لدي حساب في بنك ربوي يدخل فيه راتبي بالإضافة لأي مبلغ لدي أودعه في حسابي، وقد علمت أنه لا يجوز أن يكون لدى حساب في البنك الربوي، أرجو توجيهي. وإذا كان لايجوز فماذا أفعل بالمال الربوي وكيف أستطيع أن أعرف ماتم إيداعه في حسابي من فوائد لأنني استعمل حسابي بشكل مستمر. وهل يمكن أن أدفع من أموال الربا هذه فواتير الكهرباء أو الغاز أو أي فواتير علي؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
عليك أيها السائل الكريم أن تقدر مقدار هذه الفوائد وأن تجتهد في هذا ثم تخرجها لأن الانتفاع بالربا لا يجوز، فعليك أن تأخذ هذه الأموال ثم تنفقها على الفقراء وليس لك من نصيب في هذه النفقة إلا أن تكون قد طهرت مالك من الربا ، فالربا يمحقه الله تعالى ،وقد توعد الله آكلي الربا بالحرب ،والنجاة من الربا أن تتصدق به و لا تنتفع به في دفع فواتير عليك كفواتير الكهراباء أو الغاز إلخ
أما المال فبإمكانك وضعه في أحد البنوك الإسلامية.

يقول أد أحمد يوسف سليمان أستاذ الشريعة  الإسلامية ـ دار العلوم ـ جامعة القاهرة
الفوائد البنكية معلوم أنها من الربا، أما ما يعود على العضو من فوائد نتيجة لاستثمار الجزء الذي يُقتطع من راتبه؛ فليس مجبرًا على أخذه، فله في نهاية المدة أن يقدر هذه الفوائد، وأن يأخذها، ثم يتصدق بها في ما ينفع المسلمين، ولا يتركها للبنك؛ لأن أخذها والتصدق بها في جهات البر والخير يعود على المحتاجين بالنفع دون أن ينتظر على ذلك مثوبة من الله؛ لأن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا؛ فهو بهذا الاستقطاع يكون قد طهر ما له من الربا، ووضعه في موضع يعود بالخير على المحتاجين من المضطرين إلى هذا المال.أهـ
والله أعلم.