السؤال:

ما حكم الاقتراض بالربا لإقامة مشروع؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

الأصل أن الاقتراض من البنك عن طريق الربا حرام شرعًا، وقد آذن الله تعالى المرابي بحرب منه، ولم يجز أحد من الفقهاء الاقتراض بالربا إلا للضرورة الملحة، وليس القرض لإقامة مشروع من الضرورات، فلا يباح الاقتراض بالربا لإقامة مشروع، وللسائل أن يعمل في أي هيئة حكومية أو خاصة.

يقول الشيخ فيصل مولوي -نائب رئيس المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث- :
لا يجوز أخذ قرض من البنك مقابل الفائدة، فهو من الربا الواضح الذي حرّمه الله.

وإنّ عدم وجود رأسمال للقيام بأيّ مشروع اقتصادي ليس ضرورة تبرّر الاقتراض بالربا، إذ يمكن للسائل أن يعمل موظّفاً لدى الدولة أو لدى أيّة شركة أو مؤسسة ويتقاضى أجر عمله ولو كان أقلّ، بل إنّ المشروع الاقتصادي قد يخسر كما هو الحال مع كثير من المشاريع خاصّة عندما يكون رأس المال قرضاً بالفائدة، إذ من الواجب إعادة القرض ودفع الفائدة، ثمّ يبقى ربح إضافي وهذا مستبعد جداً في ظلّ الأزمة الاقتصادية الخانقة، فضلاً عن أنّ الله تعالى يمحق الربا، فكيف ينتظر المسلم النجاح من خلال قرض ربوي؟

والله أعلم.

ولمزيد من المعلومات عن الربا يمكن تصفح هذه الفتاوى :

أضرار الربا
فتوى مجمع الفقه في الربا
عقوبة الربا
علة تحريم الربا