السؤال:

ما حكم التخلف عن العمل أثناء فترة الدوام؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إن صاحبك هذا إذا كان يعمل في مؤسسة خاصة ويسمح لها صاحبها بالتغيب فلا بأس، وأما إذا كان يعمل في مؤسسة عامة، أو خاصة لا يديرها صاحبها فلا يجوز له أن يتغيب، وعليك بالاستمرار في نصحه، وتذكيره أن كل لحم نبت من سحت فهو للنار، وأن درهما حراما يحول بين صاحبه وبين قبول الدعاء.

يقول الدكتور محمد سليمان المنيعي عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى:

إذا لم يقم المسلم بالعمل المطلوب منه، لم يكن له حق في الراتب، بل الراتب من أموال المسلمين، وتجب عودته إلى خزانة المسلمين، وما سبق أخذه فهو أخذ بغير حق عليه غرمه ووزره، إلا أن يتوب فيتوب الله عليه.

ويجب إرجاع المال إلى خزانة المال، وأما الأرباح فهي تابعة للمال؛ لأنها ثمرته ونتاجه، وأما موافقة رئيس العمل لك بعدم الحضور فهو تعاون على الإثم والعدوان.

وقد قال الحق سبحانه وتعالى: “وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان” [المائدة: 2]، أيضاً هو خيانة للأمانة التي ائتمنه المسلمون عليها، حيث يقول سبحانه: “يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون” [الأنفال: 27].

والله أعلم.