السؤال:

أنا موظفة وظروف عملي تجعلني أقضي اليوم كله خارج البيت وتضيع عليَّ الصلاة، فأشار عليَّ بعض الناس أن أؤديَ الصلاة قبل خروجي إلى العمل، والآن أصلي الظهر والعصر والمغرب والعشاء في البيت قبل الذهاب إلى العمل، فما رأيُ الدين في ذلك؟  

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

 

فيقول الدكتور محمد سيد أحمد المسير الأستاذ بجامعة الأزهر :

 
شرع الله تعالى الصلاة على المؤمنين كتابًا موقوتًا وجعل لكل وقت بدءًا ونهايةً، ولتوزيعها على اليوم والليلة حِكَمٌ جليلة، فهي تربط المسلم بربه وتجعله دائم اليقظة فلا يتعدى حدود الله، قال سبحانه:

(اتلُ ما أُوحيَ إليك من الكتابِ وأقِمِ الصلاةَ إن الصلاةَ تَنهَى عن الفحشاءِ والمُنكَرِ ولَذِكرُ اللهِ أكبرُ واللهُ يَعلمُ ما تَصنعون) (العنكبوت: 45) .

 

فشأن العبادات أنها توقيفية تُتلقَّى من الوحي المعصوم، وليس لنا أن نقدم فيها أو نؤخر، ولم يَرِدْ في شرع الله جمع الصلاة إلا في السفر بشروط خاصة وبكيفيات معينة، بحيث يصلَّى الظهر والعصر معًا أو

المغرب والعشاء معًا تقديمًا أو تأخيرًا، وليس هناك صورة مشروعة جُمع فيها بين العصر والمغرب مثلًا.

 

وعلى هذا فإن ما تفعله الأخت السائلة ليس له أصل مشروع في الدين بل هو باطل، وأدؤاها للصلاة في غير مواقيتها ليس جائزًا شرعًا، والواجب عليها قضاء كل الصلوات التي أدَّتها بالطريقة التي

أشارت إليها لأنها باطلة لم يُعتَدّ بها، وعليها بعد ذلك أن تحافظ على الصلاة في مواقيتها المحددة شرعًا سواء كانت في البيت أو في مكان العمل.

 

وما دامت المرأة المسلمة ملتزمة بزيِّها الإسلاميِّ في حدود الأدب العفيف فيمكنها أداء الصلاة حيث أدركتها في أيّ مكان، ولتحرص على طاعة الله ومرضاته.
والله أعلم.


الوسوم: , , ,