السؤال:

ما حكم الصناديق التعاونية؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيرا، وبعد..

فأنت أخانا الكريم لم تذكر لنا طبيعة عمل تلك المؤسسة، والحكم عليها لا يكون إلا بعد العلم بطبيعة عملها وكيف يتم إنشاء وسير هذا الضمان، ولذلك فنقول لك:

لا حرج في إنشاء صندوق تعاوني تكافلي يستفيد منه المشاركون فيه، في حالة حصول ‏وفاة، أو عجز كلي أوجزئي لأحدهم، أو نحو ذلك من الحوادث، ولا بد أن يكون هذا ‏الصندوق مضبوطاً بالضوابط الشرعية، فلا يكون فيه حيف أو ظلم لأحد، ولا يكون ‏مستثمراً أو مستغلاً فيما حرم الله تعالى.‏
ولا بد أن يكون مبنياً على أسس تبعده عن شبه الميسر، وتظهر فيه روح التعاون، وملامح ‏الإرفاق والتكافل الاجتماعي، وتمنع حصول نزاع أو خلافات بين المشتركين في ‏الاستحقاق ونحو ذلك.‏
ومن تلك الأسس التي تحقق هذه الأغراض ما يلي:‏
‏1- أن يكون قصد التعاون والتكافل ظاهراً جلياً، بحيث يتضمنه العقد التأسيسي الذي ‏يوقع عليه المشاركون في الصندوق. ‏
‏2- أن لا يكون هنالك ارتباط بين ما يدفعه المشترك وبين ما يحصل عليه – إذا وجد سببه ‏‏- فقد يزيد ما يحصل عليه المشترك أو ينقص حسب حال الشخص المستفيد.‏
‏3- أن تكون الحالات التي تشملها مساعدة الصندوق موصوفة وصفاً محدداً منعاً لحصول ‏الخلاف فيما بعد.‏
‏4- أن تكون هناك لجنة تشرف على الصندوق، وتتولى النظر في حالات الاستحقاق بعد ‏حصول كل حالة على حدة.
وتحدد القدر اللازم لها باعتبار حال المستفيد غنيً وفقراً، ونحو ‏ذلك، مما يظهر أن القصد فعلاً هو التعاون والإرفاق، وليس المقايضة البحتة .‏
‏5- لا حرج في أن يكون الاشتراك في الصندوق بمبلغ مقطوع محدد أو بمبلغ مفتوح، ولا ‏حرج في اختلاف نسبة ما يدفعه المشاركون فيه.‏

والله أعلم. (نقلا من فتاوى الشبكة الإسلامية)


الوسوم: ,