السؤال:

ما حكم اللجوء إلى التزوير وإخفاء المعلومات الحقيقية لأخذ القروض من البنك أو المصرف؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد،

فلو كان هذا القرض قرضا بفوائد فإنه يكون من الربا الحرام، ولا يجوز لك اللجوء إليه، أما إذا كان القرض بلا أية زيادة، فلا بأس بقبوله من حيث المبدأ، ويشترط أن تقدمي ثبتا بالحالة المادية على وجهها الصحيح دون كذب أو تزوير.

والله أعلم .


الوسوم: ,