السؤال:

ما حكم استخدام العطور وشم رائحتها في رمضان ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

لا بأس في استخدام الصائم للعطر ، فمن استنشق رائحة عطور فى رمضان لم يفسد صيامه، لأنه لا يوجد دليل يحرم العطر على الصائم أو يدل على بطلان الصيام به..

يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :
استعمال الطيب في شهر رمضان جائز ولم يقل أحد بحرمة استعمال الطيب في رمضان ، ولا بأنه مفسد للصوم .

ويقول الشيخ عطية صقر ، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا :
يقول ابن تيمية : ( لا بأس بالعطور للصائم؛ لأنها كانت موجودة أيام الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولم يثبت بأي طريق أنه نهى عنها، فلو كانت تفطر؛ لنهى عنها ، على الرغم من أن البخور يتصاعد إلى الأنف ويدخل الدماغ ) .

لكن بعض الفقهاء قالوا : العطور المحلولة في الكحول، وهو مادة تتبخر، إن قصد الإنسان شمها بمثل وضعها على أنفه؛ بطل صومه؛ لأنها كالدخان الذي قالوا: بأنه مفطر؛ لأنه يعطي الجسم لذة كالأكل والشرب، فكذلك هذه العطور.

أما الروائح الطبيعة كالورد والفل، فلا بأس بشمها في نهار رمضان، وإن كان الأولى عدم ذلك؛ تحقيقا لحكمة الصوم وكل ذلك عند قصد الشم وتعمد ذلك.
أما عند عدم القصد كالمرور أو الجلوس عند صانع العطور، أو في حدائق الزهور، فلا ضرر؛ لأنه هواء معطر، وتلافي ذلك فيه مشقة والدين يسر.

والله أعلم .


الوسوم: , ,