السؤال:

متى يبطل الصوم بالاستمناء وما حكمه؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

فنسأل الله تعالى أن يغفر لنا ولكم، وإن من المقرر عند جمهور الفقهاء أن الاستمناء بالكف يفسد الصوم إذا حدث الإنزال بعد الاستمناء فيفسد الصوم ويجب القضاء فقط دون كفارة.

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:
الاستمناء في رمضان وغيره حرام، لا يجوز فعله؛ لقوله تعالى: { وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ }{ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ }{ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ } (1) وعلى من فعله في نهار رمضان وهو صائم أن يتوب إلى الله، وأن يقضي صيام ذلك اليوم الذي فعله فيه، ولا كفارة؛ لأن الكفارة إنما وردت في الجماع .(انتهى).

فعليك أيها الأخ الكريم أن تستغفر الله تعالى وتقضي الأيام التي تم فيها استمناء بإنزال مني.

والله أعلم.