السؤال:

ما الحكم إذا غربت الشمس رأي العين في البحر فأفطر من بالساحل وصلى المغرب ثم صعد في منطاد إلى ارتفاع بعيد ورأى الشمس لم تغرب ، هل يبطل صومه ؟ وبغروبها في نظره هل تجب عليه الصلاة ثانيًا للمغرب ؟ ولو كان لم يصلّ العصر فصلاَّها حينئذ في منطاده هل تقع أداءً أم قضاءً ؟ وفيما إذا كان على بناء شامخ ( كبرج إيفل ) بفرنسا فإن الشمس ترى من أعلاها بعد تحقق الغروب عند من هو بالحضيض فهل لكلٍّ حكم أو حكمها واحد ؟ وإذا كان بقطر واحد ساحل غربي يجاوره جبل عال كجبال هملايا فهل يتحد وقت الغروب؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
فيقول فضيلة الشيخ محمد رشيد رضا- رحمه الله-  :
المعتبر في غروب الشمس شرعًا هو أن يغيب قرصها تحت الأفق ويذهب شعاعها عن جدران المباني والجبال ، ولكل أحد حكمه بحسب ما يشاهده في ذلك ، ومن أفطر وصلى المغرب بعد غروبها ثم ارتفع في المنطاد فرآها لا يفسد صوم يومه ذاك ولا تجب عليه إعادة المغرب فيما يظهر لنا ، لأنه لا يكلف في يوم واحد تكرار فريضة واحدة ، وقد مضت الأولى على الصحة فلا يؤثر في صحتها ما يطرأ بعدها.

وقريب من ذلك الشك في الصلاة قبل السلام يؤثر ويترتب عليه حكمه وبعده لا حكم له ؛ لأن الصلاة انتهت على الصحة وإذا فاتته صلاة العصر بغير عذر يكون عاصيًا ولا يرفع عنه المعصية رؤية الشمس في المنطاد بل تجب عليه التوبة وإن حسبت له صلاتها في المنطاد أداء كما أن الذي يفطر يومًا من أثناء رمضان ثم يسافر إلى بلد تختلف مطالعه عن مطالع بلده ، فيجد أهله قد صاموا بعد أهل بلده بيوم وأكملوا عدة رمضان ثلاثين يومًا فوافقهم وصام الحادي والثلاثين فكان هو الثلاثين له.
والله أعلم .
طالع أيضا:
متى يفطر المسافر بالطائرة ومن يسكنون الأماكن المرتفعة؟