السؤال:

ما حكم الحديث بين الجنسين وما ضوابط ذلك ؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 
نعم يجوز للمرأة أن تجامل أهلها وأقاربها فالحديث بين الجنسين ليس حراما في الشريعة الإسلامية، ولكن هناك ضوابط للحديث، فهناك ضوابط للمكان الذي سيجرى فيه الحديث وضوابط للحديث ، وضوابط للمرأة.

 

فيشترط في المكان ألا يكون هناك خلوة محرمة.أما المرأة فيجب أن تكون محتشمة غير متبرجة لأن التبرج منهي عنه شرعا.

 

أما الحديث فيشترط في الحديث ألا يكون هناك  الخضوع بالقول الذي هو باب من أبواب الشيطان يقول تعالى: “فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا”، القول المعروف من الرجل ومن المرأة لا حرج فيه شرعًا، وكل هذا مشروط بشرط عام وهو أمن الفتنة فإذا ظهرت دلائل للفتنة حرم، أما إذا لم تخف أي فتنة ولم تدل على ذلك أي دلالة فالأصل الإباحة .

 
والله أعلم.