السؤال:

ما هو حكم دعوة البنات لابن عمهم بالخال؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فقد فهمنا من سؤال أنك تسأل عن دعوة البنات لابن عمهم بالخال، رغم أنك لم تذكر عمهم هذا، بل ذكرت أخوالهم الذين هم إخوان أمهم التي هي ابنة عمك، فإن كان الأمر كما فهمنا فالجواب ما يأتي:

أنه لا بأس بدعوتك أنت بالخال، وإن لم تكن خالا بالفعل، لأنك في منزلة خالهم، إذ أنت في درجة أمهم، فالاحترام يقتضي هذا، كما يطلق على العم أب، والناس يقولون ( الخال والد). فالأمر مرجعة النية، وما دامت النيسة توقير الكبير فذلك أمر مأمور به شرعا.

وأما دعوتهم ابن عمهم بالخال فغن كان يكبرهم في السن ويقصدون بذلك توقيره فالأمر كما ذكرنا بالنسبة لك أنت.
وعلى كل فهذه الأمور مرجعها إلى العرف، فما دام الناس يدعون الأكبر منهم من جهة أمهم بالخال، ويدعون الأكبر منهم من جهة الأب بالعم أو بالأب الفلاني، فيقولون له: يا أبي فلان، ذاكرين اسمه تمييزا له عن الأب الفعلي، فهذا لا بأس به شرعا.
والله أعلم.