السؤال:

هل يجوز لي أن أطلب يد ابنة عمي مع العلم أن أمها هي التي رضعت من أمي ؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
برضاع بنت عمك من أمك فقد صرت أخا لها من الرضاع، وكما صرت خالا للبنت التي تنوي خطبها في الرضاع، وعلى هذا فلا يجوز لك التزوج من بنت أختك في الرضاع.
لأنه يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب، وأيضا ينطبق الأمر على جميع إخواتك لأنهم أخوال لهذه الفتاة، وجميع أخواتك البنات هن خالات لها من الرضاع، وهذا بشرط أن تكون هذه أم الفتاة قد رضعت دون الحولين، أي قبل تمام العام الثاني لها. خمس رضعات مشبعات.

قال ابن تيمية: إذا ارتضع الرضيع من المرأة خمس رضعات في الحولين صارت المرأة أمه وصار زوجها الذي جاء اللبن بوطئه أباه فصار ابنا لكل منهما من الرضاعة وحينئذ فيكون جميع أولاد المرأة من هذا الرجل ومن غيره وجميع أولاد الرجل منها ومن غيرها إخوة له سواء ولدوا قبل الرضاع أو بعده باتفاق الأئمة . أهـ
والله أعلم.


الوسوم: , ,