السؤال:

هل تصح الشهادة بالتلغراف؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فيقول فضيلة الشيخ محمد رشيد رضا-رحمه الله-ردا على سؤال مماثل:

خبر التلغراف لا يسمى شهادة عند الفقهاء، فلا يعملون به فيما يتوقف إثباته على شهادة الشهود، وإنما هو خبر كالكتابة، فينبغي أن يعمل به حيث يعمل بالكتابة بشرطها، وهو الأمن من التزوير؛ فإذا لم يكن هناك ثقة بأن هذا التلغراف من فلان فكيف يوثق بمضمونه؟ وأما إذا كان هناك ثقة بأن هذا التلغراف من فلان فحكمه حكم خبره.

وإذا رجعنا إلى أصل الكتاب والسنة وحكم التشريع يتجلى لنا أن البينة في الشرع هي كل ما يتبين به الحق بحيث يثق الحاكم أو غير الحاكم بأن هذا الشيء صحيح أو غير صحيح، فمن التلغرافات ما ترسله الحكومة إلى عمالها فلا يشُكُّون في صحة مضمونه وكونه من الحكومة، ومنها ما يرسله تاجر إلى آخر فلا يشك في كونه منه، ومنها ما يشك في مرسله أو في مضمونه أو فيهما معًا، ولكل خبر حكمه.

والله أعلم .