السؤال:

هل يجوز لي أن أقرض أختي مبلغ من المال مع علمي بأنها سوف تستعين به على المعصية، فما الحكم في ذلك وماذا علي؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

نعم ، لقد أذنبت حينما أقرضتها مع علمك أنها ستستعين بهذا القرض على المعصية، والله عز وجل يقول : ” ولا تعاونوا على الإثم والعدوان” وعليك أن تتوب وتستغفر الله تعالى مما كان، ولا تعود لمثل هذا أبدا.
والله أعلم .