السؤال:

أنا امرأة، أسجل الأناشيد والأغاني للأطفال بصوتي في الأستوديو، ولا يكون معي فيها إلا رجل مهندس، هل يجوز لي ذلك؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.
فتسجيل هذه الأناشيد أو الأغاني بصوتك للأطفال ليس في هذا حرج، إنما المشكلة الحقيقية هي في خلوتك بهذا المنهدس في الأستوديو، فهذا لا يجوز شرعا، فالواجب عليكما أن تخرجا من هذا الحرج الشرعي بأن يكون معكما من يقطع حكم هذه الخلوة المحرمة كأن يتواجد بعض الأخوات أو أحد من محارمك، لكن لا يجوز لك أن البقاء معه بمفردك فهذه هي الخلوة المحرمة التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أما تسجيل الأغاني بصوتك وإدخال بعض المعالجات الصوتية عليه لتناسب الأطفال فهذا جائز ولا حرج في ذلك فصوت المرأة لا يكون حراما إلا إذا صاحبه ما يثير الفتنة وهو الذي ورد في النهي في قول الله سبحانه ( فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْروفاً) ففيها أن سماع صوت المرأة ليس حراما إلا إذا صاحبه خنوع وخضوع يثير الشهوات.
والله أعلم.