السؤال:

عند قدوم الحاج من الحج نقوم بتزيين البيت من الخارج بالإضاءات واللوحات التي عليها شعارات الحج والتهنئة وكذلك وضع لوحات على باب الحاج وإطلاق الألعاب النارية وغيرها الكثير من الاحتفال والابتهاج بعودة الحاج والاحتفال به، فهل هذا الفعل مباح أم فيه حرمة أم هو مكروه؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

الأخ الكريم :-

يقول فضيلة الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة – أستاذ الفقه وأصوله – جامعة القدس – فلسطين :ـ

إن الإخلاص في العبادة هو أساس قبولها ومن الإخلاص في العبادة البعد عن الرياء، وأخشى أن ما يفعل عند استقبال الحجاج من مظاهر يدخل في ذلك، فلا ينبغي كتابة اللوحات وتعليقها على باب دار الحاج، وكذلك إطلاق الألعاب النارية وإنارة المصابيح الكهربائية الكثيرة يقول الله تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا } سورة البقرة الآية 264 . ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من يُسمِّع يُسمِّع الله به، ومن يرائي يرائي الله به ) رواه البخاري ومسلم

قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرح الحديث : قال الخطابي : معناه من عمل عملاً على غير إخلاص وإنما يريد أن يراه الناس ويسمعوه جوزي على ذلك بأن يشهره الله ويفضحه ويظهر ما كان يبطنه ، وقيل من قصد بعمله الجاه والمنزلة عند الناس ولم يرد به وجه الله فإن الله يجعله حديثاً عند الناس الذين أراد نيل المنزلة عندهم ولا ثواب له في الآخرة , ومعنى يرائي يطلعهم على أنه فعل ذلك لهم لا لوجهه , ومنه قوله تعالى :{مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} سورة هود الآيتين 15-16. وقيل : المراد من قصد بعمله أن يسمعه الناس ويروه ليعظموه وتعلو منزلته عندهم حصل له ما قصد , وكان ذلك جزاءه على عمله ; ولا يثاب عليه في الآخرة ] فتح الباري11/409 .

وأما ذبح شاة ليمر الحاج عنها فلا يجوز لأن الأصل في الذبح أن يكون لله تعالى:{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } سورة الأنعام الآية 162.

وإذا رجع الحاج إلى بلده فيستحب أن يقول مثلما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول .
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات ثم يقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون صدق الله وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ) رواه البخاري.

ولا بأس من استقبال الحجاج استقبالاً عادياً بدون مبالغات، وتهنئتهم بالحج وبسلامة العودة إلى الديار، وإذا سلم على الحاج وقال له: ( تقبل الله حجك وغفر ذنبك وأخلف نفقتك ) فلا بأس به وقد ورد في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال ( اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج ) رواه البيهقي والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ذكره النووي في كتابه الأذكار في باب ما يقال لمن يقدم من حج وما يقوله .
ولو أن أقارب الحاج صنعوا طعاماً للحاج ومهنئيه فلا بأس بذلك.

والله أعلم .