السؤال:

هل يلزمني أن أداوم صلة الرحم بعد أن قطعها بعض أقربائي؟ وهل هي واجبة على سائر المسلمين؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
يقول فضيلة الدكتور طاهر مهدي البليلي ـ عضو المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث – :
على كل حال صلة الرحم واجبة على المسلمين فيما بينهم وبخاصة إذا كانت بينهم قرابة الدم.
فما تقوم به أنت هو عين الصواب ولا يهمك بعد ذلك الغير فيما إذا قدمت لهم النصح وقمت بحثهم على صلة الرحم. والمهم هو أن لا تقطعهم أنت وأجرك على الله تعالى.
واحذر أن تفكر في أن تقطعهم كما قطعوك فما تقوم به يجب أن يكون لله تعالى ولذلك يجب أن تستمر فيه حتى تكون صادقا ويكون عملك هذا لله عز وجل.
لقد جاء في الحديث أن الرحم قالت : “اللَّهُمَّ صِلْ مَنْ وَصَلَنِي، وَاقْطَعْ مَنْ قَطَعَنِي”.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة :

هل يجب زيارة العم الذي ينفر من الزيارة

الأرحام الذين تجب صلتهم