السؤال:

هل يجوز للزوج تحديد طريقة الجماع حتى لو أزعج ذلك المرأة أو لم يعجبها ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:-

الأخت الفاضلة :-

إن المتعة الجنسية من حق طرفي الزواج ( الزوج والزوجة) فمن حق كل واحد على ألآخر أن يمتع صاحبه، ويستطيع الزوجان أن يتفقا على الوسائل التي تحقق لهم هذا الاستمتاع، وليس من حق أحد وحده أن يستقل في تحديد الوضع الذي يحبه.

وقد نهى الإسلام عن وضع عرفه العرب قديما، كان من شأنه أن يزعج الزوجة ويمنعها كمال متعتها، وهو العزل، حيث كان الزوج يجامع زوجته، وينزع عنها قبل الإنزال مخافة الحمل فيزعجها بذلك لعدم حصولها على النشوة الكاملة ، فنهى الإسلام عن ذلك إلا بإذنها.

وعلى ذلك نقول : إن أي وضع من شأنه أن يزعج أحد الطرفين فلا يجوز إلا بموافقة الطرف الآخر ، وعلى الزوجين أن يتعاونا في تبادل المتعة حتى لو أدى ذلك إلى أن يتقاسموا الأوقات في أنواع المتع ، فمرة هذا ومرة ذاك بحيث يصل كل واحد إلى الإمتاع.