السؤال:

السيدة التي عليها الجنابة وقبل استحمامها بقليل لاحاظت أن الحيض اتتها، هل يمكن لها أن تاخذ حماما لرفع الجنابة أم تنتظر إلى حين صفائها من الحيض وتستحم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

أوجب العلماء على الحائض أن تنظر هل طهرت أم لا عند وقت كل صلاة فإن رأت أنها طهرت دل ذلك على وجوب الصلاة عليها، وإن رأت أنها لا تزال حائضا فلا صلاة عليها، ويتأكد هذا في آخر أيام الدورة.
وقال العلماء : فإذا نظرت المرأة ووجدت أن بقطعة القماش التي تستر بها فرجها حيضا فإن الأصل أنها لا تزال حائضا لأن وجود الدم دليل على استمراره.

وعلى هذا فإذا طهرت المرأة وتيقنت من ذلك فإن الغسل قد وجب وإلا فهي حائض.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة :
كيفية التمييز بين الحيض والنزيف
إدراك الحائض آخر وقت الصلاة