السؤال:

إذا توفي الولد قبل الوالد، فهل يرث الوالد ولده؟ وكيف يتم التفاهم مع العم في الميراث؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
يقول الدكتور أ.د  سالم أحمد سلامة  ـ عميد كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية سابقا ـ فلسطين: أولا المواريث هي الحكم الشرعي الذي فصله الله تفصيلا، ولم يترك لأحد من خلقه أن يتدخل فيه، لعلمه سبحانه أن العباد قد يختلفون على المال وقد يتقاتلون لأن المال سمي مالا لأن النفس تميل إليه.

والولد يرث أباه كما أن الوالد يرث ولده، بنص القرآن الكريم وفي هذا السؤال توفي الولد قبل الوالد، فهل ورث الوالد ولده؟ هذه واحدة.

ثانيا إذا مات الوالد يرثه أبناؤه، فإن كان أحدا من أبنائه قد توفي قبل والده وترك ذرية فيمكن أن يرثوا بالوصية الواجبة، لقوله سبحانه : {وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }النساء8.

وهذه تعتبر الوصية الواجبة فيأخذون ما لا يزيد عن الثلث، ولأن بعض الإخوة متشاكسون فقد أفتى العلماء أن ورثة الولد الذي توفي قبل الوالد يأخذون ميراث أبيهم، يعنى حق أبيهم في الميراث. وهذا عن طريق المحكمة، ولهم حق في ذلك ولا يزيد أن يؤخذ خلسة، حتى لا يقع الأخذ تحت طائلة القانون، ستقطع يده أن كان أكثر من ربع دينار، ولماذا لا يتفاهم السائل مع عمه، حتى يترك له نصيب أبيه، وتبقى الأسرة على وئامها.
والله أعلم.