السؤال:

حكم الزوجة التي تسب أم زوجها؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

فإن المرأة التي تسب أم زوجها وتسيء إليها وتهينها لا شك أنها قد ارتكبت ‏إثماً عظيماً، وقارفت ذنباً جسيماً من أعظم المحرمات وأسوء المخالفات، ‏فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: “سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر” ‏متفق عليه. ويقول: “بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم” رواه ‏الترمذي. لا سيما إذا انضم إلى ذلك كونها في حق أم الزوج الذي أوجب ‏الله تعالى طاعته ولزوم أمره.

 ومن المعلوم أن الإساءة إلى الأم إساءة إلى ‏ولدها وإهانة له، لذا فإن الواجب على مثل هذه المرأة أن تسارع إلى التوبة ‏والإنابة إلى الله تعالى، والاعتذار عما فرط منها في حق والدة زوجها، وحق ‏زوجها، ولتعلم أن أذية الأحماء قد سماها الله تعالى بالفاحشة المبينة في تفسير ‏طائفة من العلماء الإجلاء لها بذلك في قوله عز من قائل (إلا أن يأتين ‏بفاحشة مبينة) [النساء:19] وفي حالة ما إذا لم تكفَّ هذه المرأة عما اعتادته ‏من السب والقذف غير المبرر فعلى زوجها أن يزجرها عن ذلك ويردعها، ‏حتى لو أدى ذلك إلى هجرها، فإن لم ينفع ذلك ضربها ضرباً غير مبرح. فإن هذا ‏هو مقتضى القوامة التي له عليها، لصيانة مكانة الأم.
وعدم رضى هذا الرجل ‏بسب زوجته لأمه لا يكفي وحده، بل لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة ‏لصيانة مكانة الأم، إما بردع -كما قدمنا- أو بإفراد كل واحدة منهما بمكان ‏وحدها، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.‏

والله أعلم .