السؤال:

كيف يكون صورة مسكن الزوجية والسفر بالأم مع الزوجة؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

الأخت الفاضلة!

على أية حال يجب على المرأة فإنه يجب على المرأة أن تنتقل إلى حيث يشاء زوجها إلا في حالات ثلاث :

1- أن تكون شرطت عليه عند العقد أن لا ينقلها عن بلدها ، فحينئذ لا يجوز له نقلها.

2- أن يكون السفر الذي يريد نقلها إليه مخوفا، تخاف فيه على نفسها.

3- أن يكون السفر الذي يريد نقلها إليه مخوفا، تخاف فيه على مالها.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية :

ح – ( السفر بالزوجة ) : 19 – من حق الزوج على زوجته السفر والانتقال بها من بلد إلى بلد؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه كانوا يسافرون بنسائهم. واشترط الحنفية للسفر بالزوجة أن يكون الزوج مأمونا عليها. انتهى.

ولكن بإزاء هذا فإنه يجب على الزوج أن يهيئ مسكنا خاصا لزوجته، لا يشركها فيها سواها، لا أبا ولا أما ولا غيرهما.

ولكن إذا كانت ألأم مريضة، أو لا تستطيع أن تقيم وحدها فماذا عساه يصنع إن تعسفت الزوجة وطالبت بحقها في الاستقلال بمسكن الزوجية، فإن الزوج سيجد نفسه في صراع بين واجبين، وقد يجره هذا إلى طلاق زوجته!

أقول هذا حتى لا يتمسك كل بحقوقه في وجه الأخر، وليسعنا الود والتفاهم والتغاضي، وإلا فقد وضح الحكم الشرعي، ووضحت حقوق كل طرف على الآخر.

والله أعلم.