السؤال:

هل الميل القلبي لأحد الأبناء دون الآخر يعتبر محرم ؟ فأنا أحب ولدي أكثر من بنتي ولا أستطيع أن أتحكم في شعوري

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد: إن الله لا يؤاخذ على فعل القلب فإن هذا مما لا يملكه الإنسان، ولكن يؤاخذ على ما ينتج عن هذا ، فطالما أن هذا الميل القلبي لا يتبعه تفضيل في القول أو العمل فلا بأس إن شاء الله ، واحرص على أن لا تلاحظ البنت ذلك.

ودليل ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعدل بين نسائه ، ثم يقول : ” اللهم إن هذا قسمي فيما أمل فلا تؤاخذني فيما لا أملك” يقصد ميله لعائشة.

والله أعلم .