السؤال:

شيخنا الفاضل، أنا مسلمة، فهل يجب علي الاغتسال بالماء من الجنابة؟ ومتى يجوز لي العدول إلى التيمم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد، فأيتها السائلة الكريمة يجب الاغتسال من الجنابة بالماء؛ لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلا جُنُباً إِلا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً) النساء/43، ولا يجوز العدول إلى التيمم إلا عند تعذر استعمال الماء، لفقده، أو التضرر باستعماله؛ للآية السابقة، فإذا قرر الأطباء الثقات أن صب الماء عليك يؤذيك ويسبب لك الصداع الشديد، فإذا كان بإمكانك الاغتسال بطريقة ما لا تسبب لك أذى فهو ذاك، أما إذا قرر الأطباء ضرورة عدم استخدامك للماء فبإمكانك الانتقال للتيمم. ولكن هل ستظلين طيلة هكذا لا يقرب الماء فروة رأسك؟ عليك بعرض الأمر على أهل الذكر من الأطباء نسأل الله لك الشفاء. والله أعلم.