السؤال:

هل يقع الطلاق المعلق كقول الرجل لزوجته: إذا ذهبت إلى بيت فلان فأنت طالق؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم أما بعد: فالطلاق المعلق عند جمهور الفقهاء لا عبرة فيه بالنية، وخالف شيخ الإسلام ابن تيمية فقال: إن الطلاق المعلق يرجع فيه إلى نية الزوج فإن قصد التهديد فلا يقع وإن نوى الطلاق فإنه يقع.

ولكن ماذا لو علق الزوج الطلاق على زمن معين أو على حدوث شيء بعينه وصادف هذا الوقت حيضة الزوجة فهل يقع الطلاق أو لا يقع؟

عند جمهور الفقهاء  ومنهم الأئمة الأربعة فإن الطلاق يقع، أما شيخ الإسلام ابن تيمية فإنه يرى أن الطلاق الذي يقع زمن الحيض طلاق بدعي وهو غير واقع لمخالفته الكتاب والسنة، وعلى هذا فلو صادف ما علق عليه الطلاق زمن حيض الزوجة فإن الطلاق لا يقع، لأن الطلاق عند ابن تيمية لا يقع إلا إذا توافرت شروطه ومنها خلو الزوجة من الحيض والنفاس، فمتى وقع الطلاق زمن الحيض فإنه لا يعتد به سواء أكان الطلاق منجزا أم معلقا.

والله أعلم.