السؤال:

كيف تكون صلاة الصبح بعد شروق الشمس أتصلى سرية أم جهرية ؟

الجواب:

إذا فاتت المسلم صلاة سرية كالظهر أو العصر وأراد قضاءها بالليل قال الحنفية والمالكية تقضى سرًا، أي لا يجهر فيها بالقراءة، وإذا فاتته صلاة جهرية كالصبح أو المغرب أو العشاء وأراد قضاءها نهارًا قضاها جهرًا، فالعبرة عندهم بوقت فواتها لا بوقت قضاءها والشافعية قالوا: العبرة بوقت القضاء سرًا أو جهرًا، فمن صلى الظهر قضاء بالليل جهر بالقراءة، ومن صلى المغرب قضاء بالنهار أسرَّ بالقراءة، والحنابلة قالوا: إذا كان القضاء نهارًا فإنه يُسر مطلقًا، سواء أكانت الصلاة سرية أم جهرية ، وسواء أكان إمامًا أم منفردًا، وإن كان القضاء ليلاً فإنه يجهر في الجهرية إذا كان إمامًا، وذلك لشبه القضاء بالأداء في هذه الحالة، أما إذا كانت سرية فإنه يسر مطلقًا، وكذلك إذا كانت جهرية وهو يصلي منفردًا فإنه يسر
إنها وجهات نظر مختلفة لا مانع من الأخذ بأيّ منها.