السؤال:

أنا أكابد الشك في وجود الله وفي بعض الأمور المتعلقة بالدين فأرشدوني إلى العلاج منه.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

الأخ الفاضل!

الشك في وجود الله أو في بعض الأمور المتعلقة بالدين أو الدنيا من الأمور الطارئة في حياة الإنسان، ولكنها لا تجعله يخرج من الملة، فهو من أمراض القلوب التي توجب على صاحبها البحث عن علاجها بالمعرفة وسؤال أهل الذكر كما قال تعالى : “فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون”.

غير أن هذا لا يمنعك من القيام بالطاعات والقربات، بل هي إحدى الوسائل التي تساعدك على معرفة الحق والوصول إلى درجة اليقين، فالزم الطاعات، وأكثر من الدعاء أن يهدي الله تعالى قلبك للحق، وأكثر منه، عسى أن يفتح قلبك لما فيه بيان الحق ويقين الإيمان.

والله أعلم.