السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته متابعة لردكم عن إستفساري عبر رقم المراجعة 9KsPCr  أود أن أعرف هل المقصود من حفظ القرآن دون التجويد إذا كان هذا الأخير سيعيق المتابرة على الحفظ هل الواجب حفظه بطريقة صحيحة أي مرتل أم ليس هناك فرق بين الترتيل والتجويد هذا سؤال محيرني خاصة أني كنت تابعت دروس التجويد التي لم أحضر فيها إلا حصتين أو ثلات بسبب سوء تفاهم مع أصدقائي وبسبب وسوسة الشيطان وأتذكر شرح الآية الكريمة : "ورتل القرآن ترتيلا"  أي تجويد الحروف ومعرفة الوقوف وذلك كما روى ابن الجزري عن الامام علي وذكر لنا الأستاذ أن التجويد فرض عين ومن جهة أخرى سمعت من خلال بعض دروس  الأستاذ أحمد حامد أن أهل الفقه إتفقواأن أقل ما هو واجب في قرائة القرآن أو حفظه هو عدم الخطأ في تشكيل الكلمات بما في ذلك الشدة فما الفرق بين التجويد و الترتيل ؟ وأيهما فرض عين في حفظ القرآن وقرائته ؟ جزاكم الله خيرا  

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أيها السائل الكريم قد أوجب الله على من يقرأ القرآن أن يجوده، وقد قال ابن الجزري :

والأخذ بالتجويد حتم لازم**** من لم يجود القرآن آثم

لأنه به الإله أنزلا**** وهكذا منه إلينا وصلا

فعلى قاريء القرآن أن يجتهد في تجويد القرآن الكريم، وفي الختمة الأولى ختمة الحفظ، يمكنك أن تكتفي باتقان تشكيل الكلمات وقراءتها قراءة صحيحة، ثم بعد الختمة الأولى، عليك تعلم أحكام تجويد القرآن من أحكام للمد، وأحكام النون الساكنة والتنوين والغنن …إلخ.

وإن كنت تستطيع أن تجمع بين حفظ القرآن وتجويده فاغتنم هذا الأمر ولا تقرأ القرآن إلا مجودا.

والله أعلم.