السؤال:

أنا اقترض من عند البنوك قروضا ربوية محتاج لها فهل يمكنني متابعة الأمر أم علي أن أتوقف؟ وكيف يتوب من اقترض قرضا ربويا؟ وماهي طبيعة تعامل البنوك الإسلامية؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

          الأخ الكريم:-

عليك أن تتوقف عن المعاملة مع البنوك الربوية فورا ، فهذا من تمام التوبة، وأما عن كيفية توبتك عما مضى فطالع الفتوى التالية :-

كيف يتوب من اقترض قرضاًَ ربوياً؟

 وأما عن طبيعة معاملات البنوك الإسلامية، فهي لا تقرض لا بالربا ولا بغيره ، ولكنها تتعامل مع الناس  وفق أدوات إسلامية، منها المرابحة ، والمشاركة، والإيجار المنتهي بالتمليك ، والسلم والاستصناع.

فبإمكانك أن تشتري منهم ما تحتاجه بالتقسيط، وإذا كنت تحتاج إلى مال سائل فيمكنك أن تشتري منهم شيئا بالتقسيط ، ثم تبيعه لأي إنسان في السوق ، وتحصل على ثمنه نقدا بشرط أن لا تبيعه للبنك نفسه ، ولا لمن باعه للبنك وإلا كان الأمر مجرد تمثيلية.

وللمزيد طالع الآتي:-

حكم التعامل مع البنوك الإسلامية

حكم بطاقات الائتمان غير المغطاة

 


الوسوم: , , ,