السؤال:

لماذا قال زكريا (غلام ) وقالت مريم ( ولد)؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

سيدنا زكريا عرف أن دعوته ستجاب، أنه سيرزق الولد، قال الله تعالى: ” فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ” فأراد أن يعرف كيف سيأتي الولد على الحال التي هو عليها وزوجه.

وأما مريم فتعجبت كيف يأتيها أي ولد ( والولد في اللغة يشمل الذكر والأنثى ) مع أن أحدا لم يقربها!

والله أعلم.