السؤال:

لدي فقط بنات وليس لدي أولاد بنين وأخاف عليهم من أن يقوم الورثة بأخذ حقهم من الميراث فهل لو قسمت لهم نصيبهم من الميراث وأعطيته لهم يكون حلالا أم حرام؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

يقول ابن قدامة في المغني:-

قال أحمد بن حنبل : أحب أن لا يقسم ماله , ويدعه على فرائض الله تعالى , لعله أن يولد له , فإن أعطى ولده ماله , ثم ولد له ولد , فأعجب إلي أن يرجع فيسوي بينهم . يعني يرجع في الجميع , أو يرجع في بعض ما أعطى كل واحد منهم ليدفعوه إلى هذا الولد الحادث , ليساوي إخوته .

فإن كان هذا الولد الحادث بعد الموت ،لم يكن له الرجوع على إخوته ؛ لأن العطية لزمت بموت أبيه , إلا على الرواية الأخرى , التي ذهب إليها أبو عبد الله بن بطة ولا خلاف في أنه يستحب لمن أعطي أن يساوي أخاه في عطيته , ولذلك أمر أبو بكر وعمر رضي الله عنهما , قيس بن سعد , برد قسمة أبيه ليساووا المولود الحادث بعد موت أبيه . انتهى.

ومعنى هذا أن توزيع التركة بين الأولاد ليس حراما ، لكنه مكروه ، وأرى أنه لا مبرر لمخاوفك هذه، فإن بناتك سيرثن الثلثين من أموالك ، على كل إذا خفت أن يظلمن فلا بأس أن تكتبي لهن حقهن الشرعي فقط.
‏ والله أعلم.