السؤال:

هل يشترط الولي في زواج الكتابية ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

 

فالزواج بالكتابية يشترط له ما يشترط للزواج بالمسلمة من الولي والصداق والشهود.‏
ويلي الكتابية وليها الكافر، فإن اعترض على زواجها من مسلم – لكونه مسلماً- فإنه ‏يعتبر عاضلاً لها عمن هو كفؤ لها، فتنتقل الولاية عنه إلى غيره من الكفار ولو بَعُدَ، ولا ‏يصح النكاح إلا بولي، ولا يلي الكافرة إلا من هو على دينها.‏

 

فإن لم تجد من أهل الفتاة من يتولى أمر نكاحها فلا حرج عليك في زواجك منها دون ولي بناء على ما ذهب إليه فقهاء الحنفية إذا كان قانون البلد الذي أنت فيه يسمح بذلك ولا بد من تسجيل عقد النكاح لدى جهات التوثيق الرسمية ، ولكن عليك أن تبذل وسعك في أن استرضاء أهلها حتى لا تكون سببا في قطيعة الأرحام..

والله أعلم.

 

وبرجاء أن تقف على هذين الفتويين

زواج المسلم من الكتابيات.. حقائق وضوابط

هل يشترط الولي في الزواج من الكتابية؟