السؤال:

رجل يريد أن يتعامل مع صندوق للقروض حتى يُعْفَى من الضرائب؟

الجواب:

التعامل مع صندوق القروض الذي يحتسب فائدة ثابتة على ذلك القدر حرام؛ لأنه من باب الربا لما أخرجه الحارث بن أسامة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: “كل قرض جَرَّ نفعًا فهو ربا”، فإذا عرفنا حرمة ذلك فإن الوسائل تأخذ حكم المقاصد، ولا يجوز أن تُوَسَّل بالحرام إلى الحلال، فالغاية عند المسلمين لا تبرر الوسيلة، والله أعلم.