السؤال:

لو كان لأحد مال عند الشركة وفي يده عهدة، فكيف يتصرف؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

يقول دكتور عبدالله الفقيه -مشرف مركز الفتوى بالشبكة الإسلامية- :

فإذا كان العقد الذي بينك وبين جهة العمل تلتزم فيه جهة العمل بدفع المبلغ المشار إليه في السؤال وامتنعت جهة العمل عن دفعه فلك أن تأخذه بأي طريقة ممكنة، ومنها ما أشرت إليه وهي المعروفة عند العلماء بمسألة (الظفر) ومن صورها أن يكون لك حق ثابت على جهة ولم تستطع الوصول إليه وكان لها عندك حق فيمكنك أن تأخذ منه ما يفي بحقك ولا يحق لك الزيادة على ذلك.

واالله أعلم.