السؤال:

ما معنى قول مريم المحكي عنها في القرآن: “أعوذ بالله منك إن كنت تقيا”؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-
 

هذا تذكير له بالله تعالى.

جاء في تفسير التحرير والتنوير :-

وقولها { إن كُنتَ تَقيّاً } تذكير له بالموعظة بأن عليه أن يتّقي ربّه .

ومجيء هذا التذكير بصيغة الشرط المؤذن بالشك في تقواه قصد لتهييج خشيته ، وكذلك اجتلاب فعل الكون الدال على كون التّقوى مستقرة فيه . وهذا أبلغ وعظٍ وتذكيرٍ وحثّ على العمل بتقواه .

 

 والله أعلم .