السؤال:

هل يشترط لتزويج البنات سنٌّ معين ؟ وهل تحديد القوانين لسن الزواج جائز شرعًا ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

يقول الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الأسبق-رحمه الله-إجابة عن مثل هذا السؤال:

لم يشترط الإسلام للزواج سنًّا معينة، ولقد ترك تحديد السن إلى التقاليد المستقيمة ، والعُرْف السليم ، دون أن يُبطل العقد في أي سِنٍّ كان ، ودون أن يُحَرِّمه في أية مرحلة من مراحل العمر .

ولكن الإسلام مع ذلك حرَّم الضرر الذي يُلحقه شخص بآخر متعمدًا ، والقاعدة الإسلامية العامة الشاملة هي: لا ضرَر ولا ضِرار.

وبحسب هذه القاعدة يَحْرُم تزويج البنت الصغيرة في السن إذا ألحق ذلك بها ضررًا دون أن يُبْطِل ذلك العقد، ويَصِح تزويج البنت التي لم تبلُغ الخامسة عشرة ، من الناحية الشرعية سواءً أكان والدها حيًّا أم ميتًا .

بيد أن العُرْف السليم ، والأوضاع المستقيمة ، التي لا يَأْبَاها الشرع ، ترى أن حكمة الزواج تتمثَّل في أمور  منها :

1- عِفَّة النفس وصَوْنها عن الإثم بالنسبة للفتى والفتاة .

2- قيام الزوجة على تدبير شئون المنزل الداخلية .

3- ومنها : إنجاب الذرية والقيام على تربيتها تربية تجعل منها لَبِنات صالحة في بناء المجتمع .

وكل ذلك ، بل بعض ذلك ، لا يتأتَّى أبدًا حينما تكون الفتاة في سِنٍّ صغيرة ، وقد حدَّدت المجتمعات الناهضة سنَّ الزواج بستَ عشرةَ سنة ، وهي سن مناسبة .

والله أعلم .