السؤال:

صديقي يتعامل مع البنوك الربوية، وقدم إلي بعض أمواله هدية منه، وأن علي دين لأبي، هل يجوز لي أن أخرج للعمرة بها في هذا الحال؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

فيجوز لك قبول هدية من يتعامل مع البنوك الربوية وأن تخرج للعمرة بها، فقد أجاز العلماء التعامل مع المرابي في المعاملات المالية وغيرها كالبيع والشراء والإهداء والهبة، ولكن يكره هذا التعامل إن فهم منه أنك تشجعه أو تعينه أو تقره على تعامله بالربا، فيكون هذا التعامل من باب إنكار المنكر، لا من باب حرمة التعامل.
وقد أصَّل المسألة فضيلة الدكتور سامي سويلم -الباحث في الاقتصاد الإسلامي- في الفتوى الذي بعنوان : قبول هدايا المرابين.

أما عن خروجك للعمرة في حال أن عليك دين لأبيك، فإن أذن لك أبوك في الخروج للعمرة فبها ونعمة، وأيضا إذا قويت على تسديد الدين مع نفقات العمرة، ولا تعوقه العمرة عن السداد وإلا فلا يجوز، لكن لو اعتمرت لصحت عمرتك.

والله أعلم.