السؤال:

ما حكم ذكر اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم مقرونا بلفظ السيادة  ؟ وما حكم ذكره بأوصاف السيادة في التشهد ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

فلا مانعَ يَمنَعُ من ذكر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بألفاظ السيادة في التشهد وغيره امتثالًا لقوله تعالى: (لِتؤمنوا باللهِ ورسولِه وتعزِّروه وتوقِّروه وتسبِّحوه بُكرةً وأصيلًا).

يقول الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الأسبق -رحمه الله- إجابة عن مثل هذا السؤال :

كان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ متواضعًا لا يرى إلا جانب العبودية لله ـ سبحانه وتعالى ـ وينأى عن كل ما يمكن أن يظهر فيه بعد ذلك.

فلما سأله الصحابة كيف نصلي عليك قال: قولوا: “اللهم صلِّ على محمَّد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم ، وباركْ على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركتَ على إبراهيم إنك حميد مجيد”.

فلم يذكر اسمه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأوصاف السيادة في هذا المجال ولكنّ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في مَعرِض الحديث عما أنعَم اللهُ به عليه يقول فيما رواه مسلم وأبو داود عن أبي هريرة قال: “أنا سيدُ ولدِ آدمَ يوم القيامة، وأولُ من يَنشقُّ عنه القبرُ، وأولُ شافع، وأولُ مُشفَّع” ، وفي رواية أخرى: “أنا سيدُ ولدِ آدمَ يوم القيامة ولا فخرَ، وبيدي لواءُ الحمد ولا فخرَ، وما من نبي يومئذ ـ آدمُ فمَن سواه ـ إلا تحت لوائي، وأنا أولُ شافع وأولُ مُشفَّع ولا فخرَ”.

فنحن أمام موقفَين:

موقف الوقوف عند حد تعليم الرسول ـ صلى الله عليه والسلام ـ للصحابة، فلا نذكره ـ صلى الله عليه وسلم ـ بوصف من أوصاف السيادة.

وموقف الوقوف مع ما يَستحسنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أوصاف السيادة مما تحدَّث ـ صلى الله عليه والسلام ـ عنها في مواطن أُخَرَ.

ويُحمل تركُه هذا الوصفَ في جواب الصحابة على أنه تواضع منه ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث ترك ذلك التبجيل والاحترام بذكره بألفاظ السيادة لمن أراد، وهو ما نراه.

والأمر مع ذلك متروك لرغبة المسلم، ولكلٍّ وجهةٌ، وكلتا الوجهتين سليمة لا غبار عليها.

بَقيَ أن نقول:

إن بعض الناس غالَى في ترك ذكره ـ صلى الله عليه وسلم ـ بألفاظ السيادة فحرَّم ذلك، ولمَّا لم يجد له مستَندًا من الشرع اخترع من الأحاديث ما يوافق ميوله، ألا هو حديث: (لا تُسيِّدوني في الصلاة) إنه ليس حديثًا، إنه ـ كما يقول السخاوي وغيره من علماء الحديث ـ لا أصل له، وعلى ذلك فلا مانعَ يَمنَعُ من ذكر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بألفاظ السيادة في التشهد وغيره امتثالًا لقوله تعالى: (لِتؤمنوا باللهِ ورسولِه وتعزِّروه وتوقِّروه وتسبِّحوه بُكرةً وأصيلًا).

ومما مَغزاه في هذا الموطن أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لبعض الصحابة وقد حضر سعدٌ رضي الله عنه: “قوموا لسيدكم” ويقول سيدنا عمر ـ رضي الله عنه ـ فيما رواه البخاري: أبو بكر سيدُنا وأَعتَقَ سيدَنا. يعني بلالًا. وإذا كان بلالٌ سيدَنا وأبو بكر فمِن باب أولى الرسولُ، صلى الله وسلم عليك يا سيدي يا رسول الله.

والله أعلم .