السؤال:

رجل يخرج زكاة ماله قبل رمضان بثلاثة شهور وفي سنة من السنوات حسب زكاة ماله فوجدها (200) دينار ولكنه أراد أن يؤخر دفعها إلى شهر رمضان لزيادة الاجر ثم إنه اشترى بالـ200 دينار شاتين وباعهما في شهر رمضان بـ(250) فما حكم الخمسين دينارا وما حكم التاخير ؟

الجواب:

يجوز تعجيل الزكاة عند الفقهاء ودلت على ذلك الأحاديث الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم منها الحديث الوارد بخصوص تعجيل زكاة سيدنا العباس بن عبدالمطلب لمدة عامين.

أما تأخير الزكاة فلا يجوز إلا لأسباب مقبولة حددتها بعض الندوات الفقهية المعاصرة بأن تكون لأجل الجهاد أو القريب أو نحو ذلك.
وبالنسبة للسائل يجوز له أن يحول عام زكاته إلى شهر رمضان ولكن من باب التعجيل وليس من باب التأخير، وفي الحالة التي ذكرها السائل إذا قرر بأن يكون سنة زكاته تبدأ من رمضان فتحسب سنة وثلاثة أشهر وتدفع زكاة أمواله الزكوية بما فيها الخمسون دينارًا الذي ربحها ما دام قد غير حوله إلى رمضان.


الوسوم: , ,