السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله، قمت بخطبة فتاة قصد الزواج بها، ثم قمت بعد ذلك بصلاة الاستخارة بشأن هذا الزواج، فإذا بنفس اليوم الذي قمت فيه بصلاة الاستخارة ذهبت أنا و عائلتي لزيارة عائلة خطيبتي فإذا بها تتصرف تصرف غير لائق مع والدتي مما أدى إلى خلق مشكل مع عائلتي، فهل يجب علي أن أعتبر أن هذا الأمر إجابة من الله لأبتعد عن هاته الفتات أو يجب علي إتمام الزواج بها رغم تخوف أفراد عائلتي من أن تأثر هاته الفتات على علاقتنا الأسرية، و شكرا.

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أيها السائل الكريم من علامات القبول في الاستخارة انشراح الصدر , لقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث: ” ثم انظر إلى الذي سبق إلى قلبك فإن الخير فيه ” أي فيمضي إلى ما انشرح به صدره وشرح الصدر ، فإاذ انشرح صدرك لهذه الفتاة فتوكل على بركة الله، وإذا وجدت أنك غير متعلق بها وأنك منصرف عنها وهناك الكثير من المعوقات في الأمر فانصرف عنها لأن من علامات عدم القبول فهو : أن يصرف الإنسان عن الشيء.

والله أعلم.